البرامج الكاملة
 
البوابةاليوميةالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  تاريخ الإسلام بعد نور النبوة وخلافة الراشدة .......... حصار ابن الزبير رضي الله عنه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 364
تاريخ التسجيل : 29/11/2015
العمر : 46

مُساهمةموضوع: تاريخ الإسلام بعد نور النبوة وخلافة الراشدة .......... حصار ابن الزبير رضي الله عنه   الثلاثاء مايو 03, 2016 10:47 pm

بســـــــــم الله الرحمــــــن الرحيـــــم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا
ومـن سيئـات أعمـالنـا مـن يهـده الله فـلا مضل له ومن يضلل فلا هـادي لـه
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسولـه
اما بعد .....


سنة أربع وستين للهجرة

ذكر مسير مسلم لحصار ابن الزبير رضي الله عنه وأرضاه وموته

فلما فرغ مسلم من قتال أهل المدينة ونهبها ، شخص بمن معه نحو مكة يريد ابن الزبير ومن معه ، واستخلف على المدينة روح بن زنباع الجذامي ، وقيل : استخلف عمرو بن مخرمة الأشجعي ، فلما انتهى إلى المشلل نزل به الموت ، وقيل : مات بثنية هرشى ، فلما حضره الموت أحضر الحصين بن النمير وقال : يا بن برذعة الحمار ! لو كان الأمر إلي ما وليتك هذا الجند ، ولكن أمير المؤمنين ولاك .
خذ عني أربعا : اسرع السير ، وعجل المناجزة ، وعم الأخبار ، ولا تمكن قرشيا من أذنك .
ثم قال : اللهم إني لم أعمل قط بعد شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله عملا أحب إلي من قتلي أهل المدينة ولا أرجى عندي في الآخرة .
فلما مات سار الحصين بالناس فقدم مكة لأربع بقين من المحرم سنة أربع وستين وقد بايع أهلها وأهل الحجاز عبد الله بن الزبير رضي الله عنه واجتمعوا عليه ، ولحق به المنهزمون من أهل المدينة ، وقدم عليه نجدة بن عامر الحنفي في الناس من الخوارج يمنعون البيت ، وخرج ابن الزبير رضي الله عنه إلى لقاء أهل الشام ومعه أخوه المنذر ، فبارز المنذر رجلا من أهل الشام ، فضرب كل واحد منهما صاحبه ضربة مات منها ، ثم حمل أهل الشام عليهم حملة انكشف منها أصحاب عبد الله ، وعثرت بغلة عبد الله فقال : تعسا ! ثم نزل فصاح بأصحابه ، فأقبل إليه المسور بن مخرمة ومصعب بن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه فقاتلا حتى قتلا جميعا ، وضاربهم ابن الزبير رضي الله عنه إلى الليل ثم انصرفوا عنه .
هذا في الحصر الأول ، ثم أقاموا عليه يقاتلونه بقية المحرم وصفر كله حتى إذا مضت ثلاثة أيام من شهر ربيع الأول سنة أربع وستين رموا البيت بالمجانيق وحرقوه بالنار وأخذوا يرتجزون ويقولون :

خطارة مثل الفنيق المزبد نرمي بها أعواد هذا المسجد

وقيل : إن الكعبة احترقت من نار كان يوقدها أصحاب عبد الله حول الكعبة وأقبلت شررة هبت بها الريح فاحترقت ثياب الكعبة واحترق خشب البيت ، والأول أصح ، ( لأن البخاري قد ذكر في صحيحه أن ابن الزبير رضي الله عنه ترك الكعبة ليراها الناس محترقة يحرضهم على أهل الشام ) .
وأقام أهل الشام يحاصرون ابن الزبير رضي الله عنه حتى بلغهم نعي يزيد بن معاوية لهلال ربيع الآخر .






تم بعون الله
وفي الاخير نسأل الله عزوجل السداد والتوفيق
فإن أخطأت فمن نفسي وان أصبت فمن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ousserasat.arabepro.com
 
تاريخ الإسلام بعد نور النبوة وخلافة الراشدة .......... حصار ابن الزبير رضي الله عنه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات وسارة سات :: قسم الثقافة و الأدب :: التاريخ العالمي والإسلامي-
انتقل الى: